أعلنت محكمة سعودية الأربعاء أن أحكاما أولية صدرت مؤخرا على 330 شخصا متهمين بالانتماء إلى القاعدة.

وتعتبر هذه الأحكام الأولى من نوعها منذ أن أطلق مسلحون مرتبطون بالقاعدة حملة لزعزعة استقرار المملكة في 2003.

وذكر التلفزيون الرسمي أن الأحكام تضمنت 330 مشتبها به في 179 قضية دون تحديدها. وأضاف التلفزيون أن عددا من المتهمين تم إخلاء سبيلهم دون توضيح عددهم.

والأحكام الصادرة ليست نهائية وستستأنف في مرحلة لاحقة.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟