أعلن مسؤولون امني أن ضربة صاروخية أميركية استهدفت مخابئ لناشطين في المنطقة القبلية شمال غرب باكستان حيث معقل زعيم طالبان الباكستانية بيت الله محسود الثلاثاء وأشاروا إلى احتمال سقوط ضحايا.

وقال مسؤول امني باكستاني رفض الكشف عن اسمه انه حصلت ضربة صاروخية أميركية على مخابئ للناشطين في منطقة زنغارا، حسب تعبيره.

وأوضح مسؤول أخر رفيع المستوى أن الهدف كان مكتبا سابقا لمحسود الذي وضعت الولايات المتحدة مكافأة بقيمة خمسة ملايين دولار مقابل اعتقاله والذي يعتبر المسؤول عن أسوأ الهجمات في باكستان.

وتعتبر زنغارا معقل محسود في منطقة جنوب وزيرستان الخارجة عن سلطة القانون في منطقة القبائل الباكستانية التي تحظى بشبه حكم ذاتي والواقعة على الحدود مع أفغانستان.

وقال مسؤول امني أخر "لدينا تقارير عن سقوط ضحايا لكن حتى ألان لا نعرف عددهم بدقة".

وفي سياق أخر، قتل جنديان كنديان وجندي بريطاني تابعين للقوة الدولية في أفغانستان "ايساف" الاثنين أثناء هبوط اضطراري لمروحيتهم في جنوب أفغانستان، على ما أفاد الثلاثاء متحدث باسم ايساف.

وقال المتحدث اللفتانت كريس هال انه قد قتل ثلاثة جنود وهم كنديان وبريطاني، أثناء هبوط اضطراري لمروحيتهم أمس الاثنين في ولاية زابل. وأضاف أن الهبوط الاضطراري لم يكن سببه إطلاق نار معاد.

وقتل أكثر من 170 جنديا أجنبيا في إطار عمليات القوات الأميركية والحلف الأطلسي في أفغانستان منذ بداية 2009 مقابل 294 خلال عام 2008 كله، بحسب موقع الكتروني متخصص في تعداد الضحايا.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟