أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية الأحد أنها أطلقت سراح صحافي بريطاني من أصل يوناني يعمل لحساب صحيفة "واشنطن تايمز" الأميركية، كان قد اعتقل خلال التظاهرات الأخيرة التي شهدتها طهران احتجاجا على نتائج الانتخابات الرئاسية.

وقال المتحدث باسم الدبلوماسية الإيرانية حسن قشقوي إن السلطات اعتقلت الصحافي بسبب قيامه بأنشطة تتناقض مع الصحافة، مضيفا أن تلك الأنشطة لها علاقة بأعمال الشغب الأخيرة، حسب تعبيره.

يأتي ذلك فيما أعلن قائد الشرطة الإيرانية الجنرال إسماعيل أحمدي مقدم أنه تم الإفراج عن ثلثي الأشخاص الذين اعتقلوا خلال التظاهرات.

وأوضح أحمدي مقدم أن معظم الأشخاص الذين اعتقلوا تم الإفراج عنهم بكفالة أو من دونها، في حين أحيل الباقون على القضاء.

وكان الجنرال قد أعلن في الأول من الشهر الجاري أن عدد الذين اعتقلتهم الشرطة وصل إلى 1032 شخصا، غير أن الرابطة الدولية لحقوق الإنسان أشارت إلى أن نحو ألفي شخص تم اعتقالهم في كل أنحاء إيران خلال تلك التظاهرات.

موظفو السفارة البريطانية

هذا ومن المقرر أن تطلق إيران اليوم الأحد سراح واحد من الإيرانيين العاملين في السفارة البريطانية في طهران فيما يبقى آخر رهن الاحتجاز.

وقد أبلغ السفير البريطاني في إيران وزير الخارجية ديفيد ميليباند أنه سيتم الإفراج عن موظف السفارة الذي لا يزال معتقلا في طهران.
التفاصيل في تقرير صفاء حرب مراسلة "راديو سوا" في لندن.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟