اختتم المنتخب الوطني لكرة القدم تدريباته بملعب بتروسبورت استعدادا لمواجهة رواندا الأحد باستاد الكلية الحربية ضمن تصفيات كأس العالم‏2010‏ بجنوب أفريقيا‏، ويديرها طاقم تحكيم نيجيري بقيادة إيمانويل أميري‏.‏

وقال شوقي غريب المدرب العام للمنتخب الوطني إن تشكيل المنتخب في مباراة الأحد لن يخرج عن الهيكل الأساسي الذي يدور في فلك‏13‏ أو‏14‏ لاعبا وهم نفس المجموعة الذي كان يبني الجهاز الفني عمله عليهم خلال مباريات كأس القارات ولن يكون هناك أية مفاجآت في التشكيل كما يتوقع البعض.

 ‏ ويضيف أن الهدف من المباراة أولا هو الفوز والنقاط الثلاث في البداية وليس السعي للحصول علي‏300‏ هدف وبالتالي سنلعب بتوازن بين الدفاع والهجوم مع التركيز أكثر بالتأكيد علي أن نكسب ونسجل أهدافا‏،‏ ولكن لا ننشغل بذلك ونترك ثغرات عندنا تسمح بأي خطورة للمنافس،‏ لأنها ستكون وقتها خطورة بالغة‏.

وأشار غريب إلي أن الجهاز الفني للمنتخب الوطني بقيادة حسن شحاتة شاهد جيدا منتخب رواندا وقام بدراسته وهو منافس لا يستهان به وهو فريق لديه روح عالية خلال الأداء داخل الملعب ويمتلك مجموعة من اللاعبين صغار السن يمتازون بالسرعة في الملعب خاصة خلال تنفيذ الهجمات المرتدة‏.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟