ضربت هزة قوية اليوم الجمعة مدينة لاكويلا الايطالية، التي كانت مركز الزلزال الذي أوقع نحو 300 قتيل في أبريل/نيسان الماضي، وذلك قبل أيام قليلة من قمة مجموعة الثماني التي ستعقد في هذه المدينة. وأعلن مركز الدفاع المدني لوكالة الصحافة الفرنسية أن قوة الهزة بلغت 4.1 على مقياس ريختر.

ولم تؤد الهزة الجديدة إلى أية إصابات أو خسائر مادية جديدة لكنها أثارت الذعر في قلوب السكان الذين خرج العديد منهم إلى الشوارع.

ومنذ السادس من أبريل/ نيسان تشهد هذه المنطقة العديد من الهزات الأرضية التي تجاوزت قوة بعضها خمس درجات على مقياس ريختر.

وتجتمع مجموعة الثماني رمزيا من 8 إلى 10 تموز/يوليو الحالي في لاكويلا في ثكنة عسكرية تبعد بضعة كيلومترات عن وسط المدينة الذي لم يتعرض للزلزال.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟