أعلن رئيس مجلس صيانة الدستور في إيران احمد جنتي أن بعض الموظفين المحليين في السفارة البريطانية سيحالون إلى المحاكمة على خلفية التظاهرات التي جرت احتجاجا على إعادة انتخاب الرئيس محمود احمدي نجاد.

وقال جنتي إن السفارة البريطانية كان لها حضور في هذه الأحداث مشيرا باعتقال بعض الأشخاص.

وأكد أن محاكمتهم ستجري، وأنهم أدلوا باعترافات.

وكانت إيران قد اعتقلت تسعة موظفين محليين في السفارة البريطانية لاتهامهم بالقيام بدور في الاضطرابات التي أعقبت الانتخابات الرئاسية، وأفادت الحكومة البريطانية انه تم الإفراج عن سبعة منهم.

الخارجية البريطانية تعرب عن قلقها

من ناحيتها، أعربت وزارة الخارجية البريطانية اليوم الجمعة عن قلقها البالغ من إمكانية محاكمة موظفين إيرانيين في سفارتها في طهران على خلفية دورهم المزعوم في الاضطرابات التي حدثت في أعقاب الانتخابات.

وأعلنت متحدثة باسم الوزارة أنها تحقق بالتقارير التي تحدثت عن تورط مزعوم لأربعة من موظفيها في الاضطرابات.

واعتبرت المتحدثة أن هذه التقارير بلا أي أساس تماما، وأنها ستطلب على الفور تفسيرا من الإيرانيين.

وذكرت أن السلطات البريطانية تتحدث مع السفارة الإيرانية في لندن ومع مسؤولين إيرانيين في طهران.

المزيد

Test - Razan edit