تدفق الآلاف من مشاة البحرية الأميركية والقوات الأفغانية الحكومية الخميس مدعومة بالمدرعات والطائرات المروحية على القرى التي تنتشر فيها حركة طالبان في جنوب أفغانستان في أول عملية عسكرية كبيرة في عهد الرئيس اوباما لتحقيق الاستقرار في البلاد.

وقال بيان صحفي لمشاة البحرية إن أربعة آلاف جندي أميركي و650 جنديا حكوميا أفغانيا يشاركون في الحملة العسكرية التي بدأت في وقت مبكر من صباح الخميس على وادي نهر هلمند، المعقل الرئيسي لمقاتلي حركة طالبان وأكبر مصدر لإنتاج مخدر الخشخاش.

وقد وصف مسؤولون عسكريون العملية التي أُطلق عليها اسم "عملية الخنجر" بأنها أكبر وأسرع عملية عسكرية ضد طالبان ويتوقع أن تنقل الحرب في أفغانستان إلى مرحلة جديدة.

المزيد

Test - Razan edit