تدفق الآلاف من مشاة البحرية الأميركية والقوات الأفغانية الحكومية الخميس مدعومة بالمدرعات والطائرات المروحية على القرى التي تنتشر فيها حركة طالبان في جنوب أفغانستان في أول عملية عسكرية كبيرة في عهد الرئيس اوباما لتحقيق الاستقرار في البلاد.

وقال بيان صحفي لمشاة البحرية إن أربعة آلاف جندي أميركي و650 جنديا حكوميا أفغانيا يشاركون في الحملة العسكرية التي بدأت في وقت مبكر من صباح الخميس على وادي نهر هلمند، المعقل الرئيسي لمقاتلي حركة طالبان وأكبر مصدر لإنتاج مخدر الخشخاش.

وقد وصف مسؤولون عسكريون العملية التي أُطلق عليها اسم "عملية الخنجر" بأنها أكبر وأسرع عملية عسكرية ضد طالبان ويتوقع أن تنقل الحرب في أفغانستان إلى مرحلة جديدة.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟