أعلنت وزيرة الإعمار والإسكان بيان دزه ئي أن بغداد وباريس بصدد توقيع مذكرة تفاهم للبدء بعمل مشترك بين تشكيلات الوزارة والشركات الفرنسية، وفقا لتصريح رسمي للوزارة.

وفي هذا الإطار، بحثت دزه يي مع الملحق التجاري في السفارة الفرنسية في بغداد سبل تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين والإفادة من خبرات الشركات الفرنسية في إعادة إعمار العراق.

وفي المقابل، عرض الملحق التجاري الفرنسي مشروعاً ممولاً من قبل الحكومة الفرنسية لدعم وتدريب المهندسين العراقيين في وزارة الإعمار والإسكان وأمانة بغداد.

يذكر أن رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون ينوي زيارة العراق قريبا برفقة وزيرة الشؤون الاقتصادية كريستين لاغارد وعدد من ممثلي الشركات الفرنسية للمشاركة في عمليات إعادة إعمار العراق.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟