بدأ رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي السبت زيارة إلى إيران تستغرق يومين على رأس وفد عراقي كبير.

وذكر التلفزيون الإيراني أن المالكي سيجري مباحثات مع الرئيس محمود أحمدي نجاد ووزير الخارجية منوشهر متكي.

وهذه هي الزيارة الرابعة التي يقوم بها المالكي إلى إيران منذ أن تولى مهامه في 2006.

وتأتي هذه الزيارة بعد التوقيع الرمزي يوم 14 ديسمبر/كانون الأول على اتفاق أمني عراقي أميركي يحدد شروط انسحاب القوات الأميركية من العراق في الفترة الممتدة حتى نهاية 2011 .

وكانت طهران وجهت انتقادات حادة لهذا الاتفاق الذي وصفه رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني بأنه "استسلام".

ويضم الوفد الذي يرافق المالكي وزراء التجارة والطاقة والنقل، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية.

وأوضحت الوكالة أن هذه الزيارة سوف تتركز على بحث المسائل الاقتصادية.

المالكي: العراق لن يستخدم قاعدة ضد جيرانه

هذا، وقد قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الذي بدأ يوم السبت زيارة إلى إيران إن حكومته لن تسمح بأن يستخدم العراق قاعدة لتهديد جيرانه.

وقالت قناة إخبارية إيرانية ناطقة باللغة العربية في موقعها على شبكة الانترنت، إن المالكي صرح لها يوم الجمعة بأن العراق لن يسمح بأن تستخدم أراضيه نقطة انطلاق لتهديد أية دولة.

يذكر أن القوات الأميركية في العراق أصبحت تعمل تحت سلطة العراق اعتبارا من أول يناير/ كانون الثاني وهي خطوة قال المالكي إنها أعادت السيادة للعراق.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟