أكدت عضو اللجنة المالية في مجلس النواب آلاء السعدون قرب مناقشة موازنة عام 2009  في البرلمان للمصادقة عليها بعد التغييرات التي طرأت على مشروع الموازنة الذي قدمته الحكومة العراقية بما يتلائم و انخفاض اسعار النفط العالمية.

وأوضحت السعدون لـ"راديو سوا": " لقد تم سحب الموازنة بعد أن وضعت على أساس سعر بيع برميل النفط بلغت 62 ونصف الدولار والآن ستقدم على أساس سعر صرف البرميل 50 دولارا والذي سيترتب عليه تخفيض التخصيصات المالية لمجالات عدة".
 
كما أشارت السعدون إلى أن نسبة تخفيض التخصيصات المالية الخاصة بالبطاقة التموينية ضمن الموازنة التشغيلية قاربت ترليوني دينار عراقي، مؤكدة أنها لن تؤثر على الحصص الغذائية للمواطنين، وقالت:
 
"أيضا هناك تخفيض في البطاقة التموينية بنسبة 2 ترليون دينار عراقي بعد أن كانت ستة تريليونات ونصف، واصبحت الآن اربعة ترليونات ونصف وهذا لن يؤثر على الحصص الغذائية لانخفاض أسعار الحنطة والأرز عالميا ما يدفع بخفض تخصيصات البطاقة التموينية".
 
يشار إلى أن وزارة المالية قررت توزيع المخصصات المالية بحسب عدد سكان كل محافظة من خلال المجالس المحلية، بعد ان كانت توزع مركزيا من خلال الوزارات في العام الماضي، الأمر الذي تراه اللجنة المالية في مجلس النواب افضل لمراقبة صرف هذه المخصصات من قبل الأجهزة الرقابية.

هذا ومن المؤمل أن يستأنف مجلس النواب جلساته الاسبوع المقبل حيث ستخصص لمناقشة الموازنة العامة للدولة.

مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي والمزيد من التفاصيل:

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟