نقلت صحيفة لندن تايمز البريطانية الجمعة عن مصادر إسرائيلية قولها إن حركة حماس في قطاع غزة استطاعت أن تحصل على صواريخ فجر-3 الإيرانية التي يصل مداها إلى مفاعل ديمونا النووي السري.

وذكر تقرير الصحيفة نقلا عن مسؤولين إسرائيليين أن حماس تمتلك الآن العشرات من صواريخ فجر-3 الإيرانية الصنع وأن هذه القدرات المتطورة ستجعل مفاعل ديمونا الذي يقع على بعد 32 كليومترا شرق بئر السبع في مداها.

ويعد ديمونا المفاعل النووي الوحيد في إسرائيل ويعتقد أن الرؤوس النووية الإسرائيلية مخزنة فيه.

وخلال الأحداث الأخيرة في قطاع غزة وصلت الصواريخ التي أطلقتها حركة حماس من قطاع غزة إلى مدينتي أشدود وبئر السبع التي تبعد 29 و40 كيلومترا على التوالي عن قطاع غزة.

وقالت الصحيفة إن إسرائيل قلقة من أن جميع مدنها قد تكون بذلك عرضة للصواريخ سواء من الشمال حيث صواريخ كتيوشا التي قد يطلقها حزب الله من لبنان أو من الجنوب حيث تحسن حماس من قدراتها الصاروخية في قطاع غزة.

وكان يوفال ديسكين رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) قد قال قبل بدء العملية العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة، إن الجناح العسكري لحماس مستعد لنزاع عسكري طويل مع إسرائيل واستطاع تحسين قدراته الصاروخية ومدى إطلاقها، وأنها قد تصل إلى بئر السبع.

وقد غادر عدد كبير من سكان بئر السبع ويبلغ عددهم 186,000 نسمة إلى مدن أخرى مثل تل أبيب وإيلات.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟