قام قراصنة صوماليون صباح الخميس باختطاف سفينة شحن مصرية على متنها 28 بحارا قبالة السواحل الصومالية بحسب السلطات المصرية.

وقال مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية أحمد رزق إن السفينة بلو ستار التي تحمل ستة آلاف طن من الأسمدة باتت تحت سيطرة القراصنة لافتا إلى أن السفينة اختطفت قرب باب المندب.

وأضاف أن أفراد الطاقم باتوا رهائن وأننا نبذل جهودا لإجراء الاتصالات اللازمة للإفراج عن السفينة.

وأوضح أن نحو خمسة عشر قرصانا استولوا على السفينة بعضهم كانوا مدججين بالسلاح.

وفي بداية سبتمبر/أيلول قام قراصنة صوماليون باختطاف سفينة مصرية على متنها طاقم من 25 بحارا تم الإفراج عنها بعد ثلاثة أسابيع.

وباتت الصومال التي تشهد حربا أهلية منذ عام 1991 نقطة ساخنة لأعمال القرصنة في الأشهر الماضية.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟