قال ديدييه دروغبا مهاجم تشيلسي الانكليزي إنه فقد حماسه لكرة القدم الصيف الماضي بعد وفاة جدته، لكنه يعود الآن أقوى من أي وقت مضى لتحقيق أهدافه من اللعبة.

وكان دروغبا قد فقد مكانه في التشكيلة الأساسية لتشيلسي لمصلحة الفرنسي نيكولا انيلكا بعد عام صعب طاردته خلاله الإصابات وعقوبات الإيقاف.

وأبلغ دروغبا مهاجم منتخب ساحل العاج مجلة فرانس فوتبول بأنه شعر بالحاجة إلى الراحة الصيف الماضي ليتعافى من إصابة في الركبة.

وقال في مقابلة مع المجلة نشرت الثلاثاء "أصعب شيء تحملته هذا العام لم يكن له علاقة بكرة القدم. لقد تأثرت بشدة لوفاة جدتي في يونيو/حزيران الماضي"، وتابع "لم أكن أريد سماع أي شيء عن الأهداف أو الطموحات. وشعرت بأنني معطل تماما ولأول مرة أفقد حماسي لكرة القدم. كنت شخصا عاديا لا يريد القتال."

ولم يعلق دروغبا على شائعات انتقاله إلى انترناسيونالي الايطالي لينضم إلى جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي السابق، مؤكدا أنه تجاوز أحزانه الآن.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟