تضاربت تصريحات المسؤولين الإسرائيليين حول هدف العملية العسكرية التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة منذ السبت الماضي، حيث أكدت الحكومة أنها تسعى لوقف قدرة حركة حماس على إطلاق الصواريخ، فيما قال مسؤولون آخرون إن الهدف هو القضاء على سلطة حماس في قطاع غزة.

فقد صرح مارك ريغيف المستشار والناطق الإعلامي باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بأن إسرائيل تريد القضاء على الآلية العسكرية لحركة حماس لوقف الصواريخ وخلق واقع جديد جنوب إسرائيل، دون أن يشير إلى رغبتها في تغير سلطة حماس في قطاع غزة، أو إبدال حكومتها بحكومة فلسطينية.

وفي مقابلة مع قناة France 24، أكد أفي بازنر المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية أن إسرائيل لا تسعى للقضاء كليا على حركة حماس وإنما وقف قدرتها على إطلاق الصواريخ، مضيفا أن العمليات المستمرة في غزة بدأت تحقق أهدافها المرجوة.

رامون: هدفنا إسقاط نظام حماس

إسعاف إسرائيلية في حالة صدمة بعد سقوط صاروخ من غزة

غير أن حاييم رامون نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي وعضو الحكومة الأمنية المصغرة أكد عبر قناة التلفزيون الإسرائيلية العاشرة أن الهدف من العملية هو إسقاط نظام حماس التي تسيطر على القطاع.

وأوضح: "سنوقف إطلاق النار فور تولى أحد مسؤولية الحكم، أي أحد عدا حماس"، مشيرا إلى أن إسرائيل سترحب بأي حكومة أخرى تحل محل حماس.

كما صرحت سفيرة إسرائيل في الأمم المتحدة غابرييلا شاليف أمس الاثنين بأن العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة ستستمر حتى يتم "القضاء بشكل تام" على حماس، وأن العمليات ستمتد حتى يتم تحقيق هذا الهدف.

وعبرت شاليف عن ندمها تجاه الخسائر المدنية في غزة، محملة، في ذات الوقت، حماس مسؤولية إراقة الدماء بسبب اختيارها المناطق السكنية مركزا لعملياتها واستخدامها للمدنيين كدروع بشرية، على حد قولها.

نتنياهو: يجب القضاء على حماس عاجلا أم آجلا

من جهته، قال رئيس حزب الليكود الإسرائيلي اليميني المعارض بنيامين نتنياهو الثلاثاء إن على إسرائيل القضاء على حركة حماس وسيطرتها على قطاع غزة عاجلا أم آجلا سواء كان ذلك خلال العملية العسكرية الجارية أو غيرها.

وأوضح نتنياهو، الذي شغل منصب رئيس الوزراء الإسرائيلي بين الأعوام 1996 و1999 ويعد مرشحا قويا لشغل نفس المنصب في الانتخابات الإسرائيلية المزمع عقدها في 10 فبراير/شباط المقبل، في مقابلة مع وكالة رويترز إنه يعتزم "استخدام كل الأساليب المتاحة" في حكومة إسرائيلية برئاسته للقضاء على حكم حماس في غزة.

وأشار نتنياهو خلال المقابلة إلى أن إزاحة حماس سيكون واحدا من أهداف حزبه الرئيسية في حالة فوزه في الانتخابات.

وأشار نتنياهو إلى أن الجيش الإسرائيلي يحاول قدر المستطاع تقليص الخسائر البشرية في صفوف الفلسطينيين، متهما حماس باستخدام سكان غزة كدروع بشرية.

ودعا نتنياهو، الذي قال إن رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت طلب منه تقديم الدعم خلال هذه المرحلة، العالم إلى الوقوف بجانب إسرائيل في قتالها ضد ما وصفه بالإرهاب.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟