أفاد باحثون في وكالة الفضاء والطيران الأميركية "ناسا" بأن التجربة التي تقوم بها مهمة الهند إلى القمر "كاندرايان-1" تؤكد أن هناك وفرة من المعادن الحاملة للحديد على سطح القمر.

وأشار الباحثون إلى أن البيانات المرسلة إلى الأرض من خلال أداة تحديد أماكن المعادن على القمر مون مينرالوجي مابر "ام 3" التابعة لناسا إلى وجود وفرة من المعادن الحاملة للحديد مثل البيروكسين.

وتعد "ام 3" واحدة من 11 أداة على متن مهمة "كاندرايان-1" غير المأهولة والتي تم إطلاقها من مركز محطة ذاوان ستاتيش بالقرب من مدينة تشيناي جنوبي الهند في 22 أكتوبر/ كانون الأول.

وقد قامت منظمة بحوث الفضاء الهندية "ايسرو" بتطوير خمس من هذه الأدوات محلياً بينما قدمت وكالة الفضاء الأوروبية ثلاثا من تلك الأدوات بالإضافة إلى أثنين من ناسا وواحد من بلغاريا.

يذكر أن تحليل المعلومات أظهر أن هناك احتياطات كبيرة من المعادن الحاملة للحديد على ظهر القمر.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟