أكد سيروان الزهاوي النائب عن التحالف الكردستاني عضو الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس جلال الطالباني أن صحة الأخير جيدة، مشيرا إلى أن معالم التعب التي ظهرت على الطالباني في الآونة الأخيرة كانت نتيجة إرهاقه من جراء العمل.

وأوضح الزهاوي في تصريح خص لـ" راديو سوا " أن الطالباني لازال يشغل رئاسة حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، عازيا سبب نقل الطالباني لجزء من مسؤولياته في الحزب إلى اثنين من معاونيه لانشغاله في مهامه كرئيس للجمهورية.

وكان الرئيس جلال الطالباني الذي يبلغ من العمر 74 عاما ظهر وهو يتكأ على عكاز بيده اليمنى خلال استقباله رئيس الولايات المتحدة جورج بوش الذي زار العراق مؤخرا، فيما بدت خطوات الطالباني متباطئة خلال سيره مع بوش على البساط الرئاسي الأحمر.

التفاصيل من مراسل " راديو سوا" في بغداد عمر حمادي:

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟