بدأت التحضيرات لافتتاح السفارة السورية في لبنان رسميا حيث ارتفع العلم السوري اليوم الجمعة فوق مقر السفارة الواقع في شارع الحمرا وسط بيروت، حيث يتوقع أن يتم افتتاح السفارة رسميا الأسبوع المقبل.

وحضر ثلاثة دبلوماسيين سوريين إلى مقر السفارة الذي وضعت على مدخله لوحة تحمل اسم سفارة الجمهورية العربية السورية، في خطوة جديدة لإقامة علاقات دبلوماسية رسمية بين البلدين.

ولم تعين سوريا سفيرا لها في لبنان بعد، فيما قال مسؤولون إن السفارة سيديرها قائم بالأعمال في الوقت الحالي.

وهذه هي المرة الأولى التي تقيم فيها الجارتان علاقات دبلوماسية كاملة منذ استقلالهما عن فرنسا في الأربعينات.

وقد لقيت هذه الخطوة ترحيبا لدى البعض في لبنان، حيث قال أحد المواطنين السوريين في بيروت:

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟