نقلت صحيفة الشرق الأوسط عن مسؤول إسرائيلي وصفته بالكبير أن رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت بحث مع نظيره التركي رجب طيب آردوغان في أنقره الخطوط العريضة لوثيقة تنوي تركيا صوغها لتكون منطلقاً لمفاوضات سلام مباشرة بين سوريا وإسرائيل.

وأوردت الصحيفة معلومات في شأن وثيقة سورية أرسلتها سوريا إلى إسرائيل بواسطة تركيا تتعلق بالحدود التي ترى سوريا وجوب انسحاب إسرائيل إلى ما ورائها، ورد إسرائيل عليها بوثيقة تساءلت عن علاقة سوريا بإيران وحزب الله.

وكانت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني أوضحت أن السلام الذي تنشده إسرائيل هو الذي يضمن وقف تهريب الأسلحة إلى حزب الله ووقف العلاقات المتينة مع إيران ووقف دعم المنظمات الإرهابية.

وتقترح تركيا أن تبدأ المحادثات المباشرة بعد تسلم باراك اوباما رئاسة الولايات المتحدة.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟