أعلنت الشركة الوطنية العامة الليبية للنقل البحري الاربعاء، أنها وقعت عقودا لشراء ست ناقلات نفط من شركتين احداهما كورية جنوبية والاخرى يابانية بقيمة اجمالية تبلغ اربعمئة مليون دولار.

وصرح طارق يوسف سعيد وهو مسؤول في الشركة الليبية أن عقود بناء الناقلات وقعت الأحد والاثنين وأن الشركة الكورية الجنوبية ستبني أربع ناقلات بينما تبني الشركة اليابانية ناقلتين ، بحيث تبلغ سعة الناقلات الاجمالية 700 ألف طن أي ما يعادل خمسة ملايين برميل من النفط.

وبتوقيع هذه العقود يصبح لدى الشركة الليبية ثماني عشرة ناقلة بسعة أحد عشر مليونا وثمانمئة ألف برميل.

ويذكر أن ليبيا هي ثالث منتج للنفط في أفريقيا بعد نيجيريا وانغولا ويبلغ انتاجها نحو مليوني برميل يوميا.
.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟