قررت محكمة في لوس أنجلوس زيادة أجر والد المغنية بريتني سبيرز خلال العام الحالي مقابل توليه شؤونها عندما كانت تمر بأزمة.

وقد قضت المحكمة يوم الإثنين بأن يحصل جايمي سبيرز على 51 ألف دولار إضافية لوقوفه إلى جانب ابنته خلال الأوقات العصيبة التي مرت بها، أي زيادة في مرتبه الشهري لهذا الغرض منذ توليه أمور ابنته في فبراير/شباط الماضي.

وكان والد سبيرز يتقاضى عشرة آلاف دولار شهريا مقابل خدماته، إلا أن ريفا غوتز مفوضة محكمة عليا في لوس أنجلوس قررت زيادة المبلغ ليصل إلى حوالي 16 ألف دولار شهريا، كما وافقت المحكمة على أن تكون هذه الزيادة بأثر رجعي.

كما سيحصل والد سبيرز على 1,200 دولار أخرى كل شهر لكي يتمكن من الاهتمام بمكتب تسيير شؤون ابنته البالغة 27 عاما، وقالت غوتز إن عمله على إعادة حياة ابنته الشخصية والفنية إلى ما كانت عليه دليل على ذلك.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟