احثون يوم الثلاثاء أن أحدث ثلاث حالات إصابة بالسل البقري في جنوب غرب بريطانيا تؤكد أن المرض ما زال خطرا يتهدد صحة الإنسان.

والسل البقري مرض مزمن يسبب الوهن ويحدث صعوبات في التنفس ويؤدي إلى نفوق الماشية في نهاية الأمر. ويمكن أن ينتقل إلى البشر بأعراض النسخة البشرية من المرض لكنها حالات نادرة.

وقال دينيش شريكريشنا من مستشفى كورنوول وزملاؤه في دورية ""The Journal Thorax أن الحالات التي وقعت في مقاطعة كورنوول الريفية هي امرأة وابنتها وكلبهما وتشير إلى أن المرض يشكل خطرا محدودا لكن مستمرا على الصحة العامة للبشر أيضا.

وأضافوا أن احتمال انتشار المرض عبر الهواء، خاصة إلى قطاعات من سكان الريف يؤكد الحاجة إلى اليقظة والتعاون الفعال بين العيادات والمتخصصين في الطب البشري والبيطري في إدارة هذه العدوى التي ننساها كثيرا.

وحيوان الغرير هو حامل السل البقري وهناك مؤشرات على مسؤوليته عن نشر المرض. ويعتقد كثير من المزارعين بضرورة قتله لوقف انتشار المرض لكن جماعات حماية الحياة البرية عارضت ذلك بشدة.

وكتب الباحثون أن التشخيص أشار إلى إصابة امرأة تبلغ من العمر 42 عاما بالمرض وهي تعمل ممرضة بيطرية في منطقة تعتبر فيها سلالة المرض الذي أصيبت به سببا شائعا للعدوى بين الماشية وحيوان الغرير.

وقال الباحثون أنه بعدها ظهرت أعراض المرض على كلبها وأكدت الفحوص إصابة ابنتها التي تبلغ من العمر 12 عاما بالمرض لكن لم تظهر عليها أي أعراض.

وأضافوا أن الإصابات تؤكد أن المرض ما زال مشكلة خطيرة لصحة الحيوان في بريطانيا رغم إجراءات الرقابة طويلة الأمد.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟