نقلت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء الثلاثاء عن مصدر في مجمع الصناعة العسكرية قوله أن تجربة إطلاق صاروخ بولافا الروسي الجديد من غواصة باءت بالفشل.

وتعتزم روسيا تزويد بعض غواصاتها النووية العام المقبل بصواريخ بولافا القادرة على حمل 10 رؤوس حربية إلى مدى يصل إلى 8000 كيلومتر. لكن نصف تجارب إطلاق الصاروخ باءت بالفشل.

وقال المصدر لانترفاكس ان الصاروخ بولافا انحرف عن مساره بعد وقت قصير من إطلاقه من غواصة ديمتري دونسكوي التي تتبع أسطول الشمال المرابط في ميناء سيفيرومورسك بالقطب الشمالي.

وذكر انه صدر أمر بتفجير الصاروخ ذاتيا عقب حدوث إخفاق في تحكم الصاروخ. ونقلت الوكالة عن المصدر قوله "لم تحدث إصابات أو أضرار أثناء عملية التدمير الذاتية."

وقال مساعد قائد البحرية الروسية ايغور ديغالو إن إطلاق الصاروخ جرى يوم الثلاثاء في البحر الأبيض. ورفض التعليق على النتائج.

وأضاف "يأتي إطلاق الصاروخ كجزء من برنامج الدولة للتجارب ويجرى حاليا تحليل النتائج."

ويرغب الجيش في ان يصبح الصاروخ بولافا عماد القوات الصاروخية الروسية وإحلال صواريخ توبول-ام الأرضية محل صواريخ الحقبة السوفيتية القديمة .

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟