توصل فريق من العلماء إلى تعريف جديد لماء البحر من شأنه تعزيز دقة التخطيطات للمحيطات والمناخ.

وتساعد المحيطات علي تنظيم مناخ الكوكب من خلال نقل الحرارة من خط الاستواء إلى القطبين.

وتعد التغيرات في الملوحة والحرارة عوامل رئيسية لقيادة التيارات حول العالم إلى جانب أنماط الدوران من السطح إلى قاع البحر.

ويعد فهم الكمية المحددة من الحرارة التي يستطيع المحيط امتصاصها وتفسير الاختلافات البسيطة في الملوحة أمورا حاسمة بالنسبة للعلماء في التوصل إلى الكيفية التي تؤثر بها المحيطات في المناخ وكيف يمكن لهذا التفاعل أن يتغير بسبب ارتفاع درجة حرارة الأرض.


وأكد تريفور مكدوجل من هيئة "كسيرو" البحثية المدعومة من الحكومة في استراليا والعضو في الفريق الدولي الذي أدخل تعديلا علي أساليب تعريف ماء البحر أن الحصول على هذه الدورات بشكل صحيح أمر محوري لمهمة قياس دور المحيط في تغير المناخ.

وقال إن التعريف الجديد يتيح لأول مرة حساب المحتوي الحراري للمحيط بدقة والأخذ في الاعتبار الاختلافات البسيطة في الملوحة. وكانت الأساليب السابقة تفترض أن تركيبة ماء البحر ثابتة حول العالم.

وماء البحر هو مزيج من ماء صاف بنسبة 96.5 بالمئة ويتشكل الباقي من أملاح وغازات مذابة ومواد أخري.

وقال مكدوجل إن بيانات من حوالي ألف عينة من ماء البحر أظهرت اختلافات حول العالم. وعلي سبيل المثال كان هناك اختلافات بسيطة لكن هامة في تركيبة ماء البحر بين الجزء الشمالي من المحيط الهادي والجزء الشمالي من المحيط الأطلسي.

وقال مكدوجل إن الملوحة تؤثر في كثافة المحيط وإن التغيرات في الكثافة تساعد في قيادة أنماط دوران عمودية ضخمة في المحيط.

ويحافظ الدوران الثابت للحرارة من خلال المحيطات والغلاف الجوي علي الكوكب كمكان صالح للعيش.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟