أعلن مهاجم المنتخب الانكليزي لكرة القدم مايكل اوين بأنه لا يريد اتخاذ قرار بشأن مستقبله مع فريقه الحالي نيوكاسل قبل انتهاء عقده معه في نهاية الموسم.

وقال اوين بأنه مرتبط مع نيوكاسل حتى نهاية الموسم ولا يريد اتخاذ قرار قبل هذا الموعد، وقال انه يأمل أن يكون ذلك خطوة ايجابية.

وتلقى اوين الأسبوع الماضي عرضا بتمديد عقده 3 سنوات مع فريقه الحالي مترافقا مع تخفيض راتبه.

وقال اوين الذي سجل 19 هدفا في 37 مباراة خاضها مع نيوكاسل عام 2008، بهذا الخصوص "قراري لن يكون مرتبطا بالموضوع المالي، لقد أبلغت النادي قبل عدة أشهر أني مستعد لتخفيض راتبي".

وأكد "ليست لدي النية على الإطلاق ترك نيوكاسل في يناير/كانون الثاني، وأريد أن أؤكد لأنصار الفريق أني سأعمل مثل جميع اللاعبين الآخرين، كل ما استطيع كي ننهي الموسم في مركز جيد".

وكان اوين الذي ترغب اندية استون فيلا وايفرتون وتشلسي بضمه خلال سوق الانتقالات الشتوي، انتقل من ريال مدريد الاسباني إلى نيوكاسل عام 2005 مقابل 25 مليون يورو وينتهي عقده معه في يونيو/حزيران 2009.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟