اتفق أعضاء مجلس محافظة كركوك الذين يمثلون قوميات المدينة الرئيسية على تشكيل لجنة خاصة برئاسة رزكار علي رئيس المجلس وممثلين عن كل قائمة من قوائم المجلس لغرض متابعة تغيير قطع الدلالة التي تشير إلى الدوائر الحكومية والمديريات العامة في المدينة إلى أربع لغات هي العربية والكردية والتركمانية والسريانية.

وجاء هذا الاتفاق بعد مقابلة جمعت الأحزاب والشخصيات التركمانية برئيس الجمهورية جلال الطالباني لدى زيارته الأخيرة إلى كركوك اوائل الشهر الجاري، وقامت خلالها بتقديم عدة مطاليب إحداها إضافة اللغة التركمانية.

وأشار علي مهدي العضو التركماني في المجلس في حديث لـ "راديو سوا" قائلا: "اجتمعنا نحن الأحزاب التركمانية مع رئيس الجمهورية خلال زيارته إلى كركوك، وقدمنا له كالمعتاد مطاليبنا المعروفة لدى الجميع، وتأتي في مقدمتها جعل كركوك إقليما مستقلا واللغة التركمانية لغة رسمية في المدينة، أو تطبيق الفقرة الرابعة من الدستور. وقال وقتها إن اللغة التركمانية يجب أن تطبق كلغة رسمية".

ومن المؤمل أن تقوم اللجنة التي ستستمر في عملها لشهر واحد بإعادة كتابة قطع دلالات الدوائر والمؤسسات الرسمية والمهمة التابعة للمحافظة، كرئاسة مجلس المحافظة والقائمقامية ومجلس المدينة وغيرها كمرحلة أولى والتي عادة ما تكون مكتوبة باللغتين العربية والكردية.

واعتبر عدد من السياسيين المحليين هذه الخطوة بشرى للتركمان لأنها ستكون برأيهم البداية للإدارة المشتركة التي يسعون إلى تحقيقها.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟