أعلن المتمردون التاميل الأحد أنهم قتلوا 60 جنديا سريلانكا على الأقل وأصابوا 150 بجروح في هجوم مضاد استعادوا خلاله مواقع للقوات الحكومية التي تحاصر كيلينوتشيتشي "عاصمتهم" السياسية.

وأكد متمردو حركة نمور تحرير ايلام التاميل في بيان نشر على موقع مؤيد للمتمردين ان لديهم 12 جثة لجنود بعد المعارك العنيفة التي دارت السبت.

المتمردون يتكبدون خسائر فادحة

ولم يعط المتمردون حصيلة الضحايا في صفوفهم لكن وزارة الدفاع أكدت أن المتمردين منوا بـ"خسائر فادحة" وأن الخسائر في صفوف القوات الحكومية ليست بالحجم الذي أعلنه المتمردون.

وبحسب بيان للوزارة سقط 13 قتيلا و40 جريحا في صفوف الجيش السريلانكي. وتحاول القوات المسلحة السريلانكية منذ أشهر إسقاط "العاصمة السياسية" لنمور تحرير ايلام التاميل.

ويوم السبت قام سلاح الجو السريلانكي بسبع طلعات لدعم القوات على الأرض خصوصا لضرب أهداف المتمردين حسب ما قالت وزارة الدفاع.

كما قالت الوزارة إن البحرية السريلانكية أغرقت سفينة للمتمردين كانت تنقل أسلحة ومعدات قرب السواحل الشمالية الشرقية للجزيرة.

وقد قتل الثلاثاء الماضي ما لا يقل عن 120 متمردا و25 جنديا سريلانكيا في أسوأ حصيلة منذ أسابيع في المعركة التي تشنها القوات النظامية لإسقاط آخر جيوب المقاومة للمتمردين التاميل.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟