قال الرئيس الكوبي راؤول كاسترو يوم الخميس إن كلا من الولايات المتحدة وكوبا تحتاج للقيام بمبادرات يمكن أن تشمل الافراج عن سجناء لتمهيد الطريق لإجراء محادثات بينه وبين الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما.

وقال كاسترو للصحافيين أثناء زيارة لبرازيليا عاصمة البرازيل دعونا نقدم مبادرة مقابل مبادرة.

وقال وهو يشير إلى خمسة جواسيس كوبيين ادينوا يجري احتجازهم في سجن أميركي هؤلاء السجناء الذين تتحدثون عنهم .. إنهم يريدون منا أن ندعهم يذهبون. يجب أن يبلغونا بذلك غدا. سوف نرسلهم مع أسرهم وكل شيء يملكونه. أعيدوا لنا ابطالنا الخمسة. هذه لفتة من الجانبين.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟