تأهل فريق مانشستر يونايتد بطل انكلترا وأوروبا للمباراة النهائية من بطولة العالم في كرة القدم للأندية بعد فوزه على على فريق غامبا اوساكا الياباني 5-3 في المباراة التي أقيمت بينهما الأربعاء في يوكوهاما أمام 77 ألف متفرج.

وسجل الصربي نيمانيا فيديتش والبرتغالي كريستيانو رونالدو وواين روني ودارن فليتشر أهداف مانشستر يونايتد، فيما أحرز أهداف الفريق الياباني كل من ماساتو يامازاكي وياسوهيتو اندو وهيديو هاشيموتو.

 روني سجل هدفين خلال 4 دقائق

 وخاض مانشستر المباراة في غياب مهاجميه الأساسيين البلغاري ديميتار برباتوف المريض، وواين روني الذي تعرض لإصابة طفيفة في التمارين أمس الاربعاء، فجلس على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين قبل أن يشارك في ربع الساعة الأخير ويسجل هدفين خلال أربع دقائق.

ويلتقي مانشستر يونايتد في المباراة النهائية الأحد المقبل مع ليغا دي كيتو الاكوادوري الذي تخطى باتشوكا المكسيكي بفوزه عليه 2-صفر أمس الأربعاء، في حين يلعب الأخير مع غامبا اوساكا على المركزين الثالث والرابع.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟