اتهم المهاجم البرازيلي روبينيو المحترف في صفوف نادي مانشستر سيتي الانكليزي لكرة القدم، مدافعي الأندية المشاركة في الدوري الانكليزي بأنهم يعاملونه بقسوة خلال المباريات ويركلونه "كالحيوان".

ويعاني روبينيو الذي انضم إلى مانشستر سيتي قادما من ريال مدريد الإسباني في سبتمبر/أيلول الماضي مقابل 40 مليون يورو، من إصابة قوية لحقت بكاحله.

 وأعرب روبينيو البالغ من العمر 24 عاما عن "رعبه" من تجربته في الدوري الانكليزي حتى الآن، وقال لصحيفة "دايلي مايل" الانكليزية :"لقد تأقلمت سريعا في انكلترا، لكن لم اعتد بعد على الركلات التي أتلقاها دوما. فوجئت بادئ الأمر بقرارات الحكام الذين لم يستعملوا صفارتهم عندما كنت أركل كالحيوان".

 وكان روبينيو فور قدومه من ريال مدريد قدم مستوى مميزا في البطولة الانكليزية وتميز بأهدافه ومراوغاته الباهرة.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟