علم نادي مانشستر يونايتد الانكليزي المشارك حاليا في بطولة العالم الخامسة للأندية المقامة في اليابان بخبر عدم تعرض مهاجمي الفريق واين روني والبرتغالي كريستيانو رونالدو للإيقاف من قبل الاتحادين الأوروبي والانكليزي.

ولم يتعرض المهاجم روني لأي عقوبة من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "ويفا" بعد ضبطه وهو يدوس على صدر لاعب البورغ الدنماركي كاسبر ريسغارد خلال لقاء الفريقين في دوري أبطال أوروبا على ملعب "أولد ترافورد" الأسبوع الماضي.

وقال متحدث باسم الاتحاد القاري: "لن يتخذ الاتحاد الأوروبي أي إجراءات تأديبية بحق واين روني مما يعني مشاركته مع فريقه في أولى مباريات الدور الثاني من مسابقة دوري الأبطال.

وبالمثل لم يعاقب الاتحاد الانكليزي الجناح البرتغالي كريستيانو رونالدو الحائز على الكرة الذهبية وأفضل لاعب في العالم بعد ركل لاعب توتنهام مايكل داوسون خلال مواجهة الفريقين الأخيرة في بطولة انكلترا.

يشار إلى أن مدرب مانشستر السير اليكس فيرغوسون ومدافع الفريق الدولي الفرنسي باتريس ايفرا قد تعرضا للإيقاف الشهر الماضي.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟