أعلن ناطق باسم الجيش الإسرائيلي أن فلسطينيين أطلقوا صباح الأربعاء سبعة صواريخ من قطاع غزة على جنوب إسرائيل لم تسبب إصابات أو أضرار. وأطلقت هذه الصواريخ مع اقتراب انتهاء التهدئة في أعمال العنف بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة منذ يونيو/ حزيران 2007.

 وتم التوصل إلى هذه التهدئة بوساطة مصرية. وأعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين مسؤوليتهاعن قصف التجمع الاستيطاني "اشكول" بخمسة صواريخ من طراز قدس.

 وأكدت السرايا أن هذا القصف "يأتي في إطار الرد الأولي علي جريمة اغتيال احد قادة سرايا القدس في جنين الشهيد جهاد نواهضة وردا علي العدوان الصهيوني بحق أبناء شعبنا في الضفة المحتلة وقطاع غزة، وتأكيدا على استمرار خيار الجهاد والمقاومة".

 وقتل جهاد نواهضة (23 عاما) برصاص قوة من "المستعربين"، وهم عسكريون إسرائيليون متنكرون بزي عربي، أطلقت النار عليه في بلدة اليامون في قضاء جنين في شمال الضفة الغربية فجر الثلاثاء.

 وكان الطيران الحربي الإسرائيلي قد شن الثلاثاء غارتين على شمال قطاع غزة بعد إطلاق سلسلة صواريخ على جنوب إسرائيل لم تسبب إصابات.

وقد أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك بعد إطلاق هذه الصواريخ أن المعابر بين إسرائيل وقطاع غزة ستبقى مغلقة الأربعاء. وتهدد حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة بعدم تمديد التهدئة التي تم التوصل إليها بوساطة مصرية والتي يفترض ان تنتهي في 19 ديسمبر/ كانون الأول. وقالت حركة الجهاد في بيان الثلاثاء إنها ضد تمديد التهدئة.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟