قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية في عددها الصادر الثلاثاء إن إدارة الرئيس بوش قررت نقل ثلاثة معتقلين من أصول جزائرية إلى جمهورية البوسنة التي يحملون جنسيتها.

وأوضحت الصحيفة أن المعتقلين الثلاثة سيتم نقلهم جوا من معتقل غوانتانمو الأميركي في خليج كوبا إلى سراييفو الثلاثاء إن سمحت الأحول الجوية بذلك.

وأشارت الصحيفة نقلا عن مصادرها أن وزارة الخارجية الأميركية كانت تفاوض حكومة البوسنة لنقل خمسة معتقلين جزائريين، لكن السلطات البوسنة وافقت على نقل ثلاثة فقط لكونهم حاملين لجنسيتها.

واعتقلت القوات الأميركية الرجال الخمسة عام 2002 في سراييفو بتهمة التخطيط لتفجير السفارة الأميركية في البوسنة وقامت بنقلهم إلى غوانتنامو بالرغم من إقرار محكمة بوسنية بعدم وجود أدلة كافية لتوجيه التهم إلى المعتقلين.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟