حقق سترة وقلالي فوزهما الأول على حساب البديع 2-صفر ومدينة عيسى 4- صفر على التوالي على إستاد علي بن محمد في عراد ضمن منافسات المرحلة الثامنة من الدوري البحريني لكرة القدم التي تختتم الخميس بلقاء البسيتين مع البحرين المؤجل من الخميس الماضي.

في المباراة الأولى أوقف سترة انطلاقة البديع وحرمه من تحقيق الفوز الخامس على التوالي متفوقا عليه بهدفين نظيفين في لقاء شهد أفضلية وسيطرة تامة من الفائز الذي نجح مع مدربه الجديد المحلي سعد رمضان في إيقاف مسلسل نزيف النقاط.

وسجل علي حرم ومهدي البناء الهدفين فرفع سترة رصيده إلى 4 نقاط وتقدم إلى المركز الـ14، فيما تجمد رصيد البديع عند 12 نقطة في المركز التاسع.

وشهدت المباراة طرد لاعبي البديع فهد العميري ومحمد حرم.

وفي الثانية، دك قلالي شباك مدينة عيسى بأربعة أهداف نظيفة حملت تواقيع النيجيري جونسون ومحمد يوسف رضي وصلاح سامي، وهرب من قاع الترتيب إلى المركز الـ16 خلف مدينة عيسى بفارق الأهداف.

وتتوقف منافسات الدوري البحريني لإتاحة الفرصة أمام المنتخب استعدادا للمشاركة في دورة كأس الخليج الـ19 من 4 إلى 17 يناير/كانون الثاني في عمان.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟