اختتم مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ ليل الجمعة السبت أعماله في مدينة بوزنان البولندية بعد تبني خارطة طريق للتوصل إلى اتفاق عالمي في كوبنهاغن من أجل الحد من ارتفاع حرارة الأرض في نهاية 2009 .

وأقرت الدول الموقعة على معاهدة الأمم المتحدة حول التغيرات المناخية خارطة طريق للأشهر الـ12 المقبلة تتضمن جدولا زمنيا وبرنامجا للمفاوضات.

من جهته، اعترف أعلى مسؤول عن قضية المناخ في الأمم المتحدة ايفو دي بوير بعد اختتام المؤتمر أن هذا الاجتماع سبب بعض المرارة للدول النامية.

وتأثر الاجتماع الذي افتتح في بولندا في الأول من ديسمبر/كانون الأول بمشاركة أكثر من 12 ألف مندوب من 190 بلدا، بالشكوك المتعلقة بتبني الخطة الأوروبية وبالفترة الانتقالية في الولايات المتحدة التي مثلتها إدارة الرئيس جورج بوش للمرة الأخيرة.
ورفض الأميركيون في المؤتمر أي قرار متعدد الأطراف يكون ملزما.

وسيعقد مؤتمر كوبنهاغن من السابع إلى الثامن عشر من ديسمبر/كانون الأول 2009 .

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟