أعلن الجيش الأميركي أن عملية تسليم المعتقلين في معسكراته إلى السلطات العراقية، ستبدأ في الأول من شهر شباط/فبراير القادم.

ونقل بيان عن مسؤول المعتقلات في الجيش الأميركي الجنرال ديفيد كانتوك، قوله في أول اجتماع ثنائي بعد توقيع الاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن، إن قوات التحالف ستسلم في الـ 15من الشهر الجاري الدفعة الأولى من ملفات المعتقلين إلى الحكومة العراقية لتقوم بدراستها.

كما نقل البيان عن قائد قوات التحالف الجنرال راي أوديرنو قوله أثناء الاجتماع إنه يرغب في أن تكون العملية شفافة، مشددا على أهمية ذلك الأمر بالنسبة لشرعية العراق مستقبلا.

ويقبع أكثر من 15 ألف معتقل عراقي في معسكريْن تديرهما قوات التحالف هما "فكتوري" ويقع قرب مطار بغداد و"بوكا" الواقع في ضواحي البصرة.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟