اعتقلت الشرطة القضائية البلجيكية اليوم 14 شخصا يشتبه بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة بينهم رجل يعتقد بأنه كان على وشك تنفيذ عملية انتحارية، كما أعلنت النيابة العامة الفيدرالية ورئيس الشرطة القضائية.

ولم يحدد النائب العام الفيدرالي البلجيكي جوهان ديلمول مكان وقوع الاعتداء الانتحاري، ولكنه لم يستبعد أن تكون بلجيكا أو أوروبا هدفا لذلك.

يشار إلى أن العاصمة البلجيكية تستضيف بعد ظهر الخميس قمة الاتحاد الأوروبي.

وأضاف النائب العام أنه بحسب آخر المعلومات التي تجمعت لدى المحققين فان المتهم تلقى الضوء الأخضر لتنفيذ عملية اعتبر أنه لن يعود منها وودع أقرباءه لأنه كان يريد أن يذهب إلى الجنة وضميره مرتاح، حسب تعبيره.

وأضاف النائب العام أن هذه المعلومات التي تأتي فيما القمة الأوروبية تعقد في بروكسل، لم تترك خيارا آخر سوى التحرك اليوم، مشيرا إلى أن 242 شرطيا شاركوا في تنفيذ 16 مداهمة في بروكسل ولييج شرق شرق البلاد.

وقال إن المحققين انتظروا عاما قبل أن يتحركوا ضد المشتبهين، وذلك بهدف الكشف عن الخلية بأكملها وليس جزءا منها فقط.

وقالت النيابة الفدرالية إن التحقيق الذي وصف بأنه الأهم حول الإرهاب في بلجيكا مرتبط بمجموعة إسلاميين بلجيكيين تدربوا أو شاركوا في معارك في منطقة أفغانستان وباكستان وعلى علاقة بأشخاص مهمين في القاعدة.

وأوضح المدعي الفدرالي أن التحقيق الذي فتح في ديسمبر/ كانون الأول 2007 سمح على الأرجح بتجنب تنفيذ مشروع اعتداء في بروكسل في نهاية العام الماضي.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟