يستعد المرشحون في انتخابات مجالس المحافظات لخوض غمار التنافس للفوز بمقاعدها، في الوقت الذي أعرب فيه المراقبون عن قلقهم من ضعف مشاركة الناخبين، بسبب امتعاضهم من الأداء الحكومي في ملف الخدمات.

وأكد الخبير القانوني في كربلاء حسن علي كاظم أن الأداء السيء لمجلس المحافظة قاد إلى أن يفقد الناخبون الثقة بأعضاء المجلس، ما سينعكس سلبا على المشاركة في الانتخابات المقبلة.

وأشار كاظم في حديث مع "راديو سوا" أن ردود أفعال سلبية ظهرت لدى الناخبين، تؤشر على عدم رغبة الناخبين في المشاركة في انتخابات مجالس المحافظات القادمة، مشيرا إلى أن ردود الأفعال تلك هي نتيجة في عمومها للأداء السيء لمجالس المحافظات الحالية، وأضاف قوله:

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟