حصلت مصر على المركز الأول في بطولة العالم للاسكواش للسيدات التي أقيمت في العاصمة المصرية القاهرة بعد تغلبها على الفريق البريطاني في المباراة النهائية بنتيجة 2-1.

وتمكنت اللاعبة المصرية أمنية عبد القوي البالغة من العمر 23، المصنفة السابعة عالميا، من التغلب على منافستها الانكليزية جني دنكالف، المصنف السادسة، في الأشواط الثلاثة 11-1، 11-6، 11-9.

كما فازت ماليزيا بالمركز الثالث بعد أن تغلبت على نيوزيلندا 2-1.

وتأهل منتخب سيدات مصر الى الدور النهائي من كأس العالم للاسكواش اثر فوزه على نظيره الماليزي 2-1.

واتسم أداء اللاعبات المصريات بالمهارة والإصرار على الفوز وتقارب مستواهن من منافساتهن الماليزيات وهن من الأقوى في العالم.

واحتلت مصر المركز الثاني في بطولة العالم الماضية التي عقدت في كندا عام 2006 خلف المنتخب الانكليزي.

وشهدت البطولة أول مشاركة للصين في بطولة العالم التي اقيمت في مجمع الاسكواش بملعب القاهرة.

والدول التي شاركت في البطولة هي: انكلترا وفرنسا وهونج كونج واسبانيا والنمسا ومصر واستراليا وكندا واليابان وسويسرا ونيوزيلندا وايرلندا والولايات المتحدة وايطاليا والصين وماليزيا وهولندا وألمانيا وجنوب أفريقيا.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟