حذرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة من أن عدد الذين يعانون من الجوع في العالم خلال العام الحالي سيزداد ليبلغ مليار شخص بسبب ارتفاع أسعار السلع الأساسية والأزمة المالية الحالية.

وقال جاك ضيوف المدير العام للمنظمة: "لقد جرى بحث أسباب هذه الأزمة العالمية بشكل مستفيض لكن العواقب مأساوية. ففي عام 2007 وحده بلغ ما لا يقل عن 75 مليون شخص حد الجوع المزمن، الأمر الذي زاد عدد من يعانون من الجوع في العالم إلى 923 مليون شخص. وقد استمر هذا التوجه عام 2008 بإضافة 40 مليون شخص وفق ترجيحاتنا الأولية".

وأضاف ضيوف: "ورغم أن ارتفاع أسعار الأغذية زاد تفاقم انعدام الأمن الغذائي، فقد بلغ عدد من يعانون الجوع وسوء التغذية 848 مليون نسمة حتى قبل ارتفاع الأسعار".

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟