نجح علماء مختبرات أميركيون بجامعة كاليفورنيا في لوس انجليس من تغيير التركيبة الوراثية لبكتيريا آي كولاي المعوية لإنتاج وقود حيوي عالي الجودة.

ووفقا لدراسة نشرتها الاثنين مجلة الأكاديمية القومية للعلوم الأميركية، قام العلماء بتنشيط البكتيريا لتنتج كحوليات طويلة السلسلة مشبعة بالكربون تحتوي على طاقة أكثر كثافة من تلك الموجودة في الطبيعة.

وأكد العلماء أن الكحوليات التي أنتجتها بكتيريا آي كولاي المركبة في المختبرات احتوت على ثماني ذرات من الكربون، مما يعني أنها تحتوي على كمية أكبر بكثير من الطاقة، مما يجعلها وقودا حيويا مثاليا بعد فصلها نسبيا من الماء.

وجدير بالذكر أن الايثانول يعتبر أحد أهم مصادر الوقود الحيوي، ويحتوي على ذرتين من الكربون، وأن أكثر الكحوليات طويلة السلسلة المنتجة طبيعيا لا تحتوي على أكثر من خمس ذرات من الكربون.

وقال الباحث جيمس لياو إن للكحول طويلة السلسلة مزايا عديدة لاحتوائها على كمية أكبر من الطاقة، وعدم تسببها في إهتراء المحرك، وهي أكثر ملائمة لخلطها مع وقود الديزل ووقود الطائرات.

وتعدّ هذه المرة الأولى التي يتمكن فيها باحثون من تركيب جزئية كحولية طويلة السلسلة.

ونجح فريق العلماء في هذا الانجاز من خلال إدخال صبغي (كروموزوم) على الحمض النووي لبكتيريا اي كولاي مما جعلها تنتج نسخة طبيعية وطويلة من مركب يتحول إلى حمض أميني. وقامت مورثتان إضافيتان على الكروموزومات بإنتاج إنزيمات حولت المركب طويل السلسلة إلى كحول يحتوي على ست ذرات كربون.

وقال لياو لوكالة الصحافة الفرنسية إن الخطوة التالية هي صنع كمية كبيرة من البكتيريا المركبة وتسليمها إلى شركة لتطوير التقنية، مضيفا أن النتائج واعدة بإنتاج مركبات كحولية مختلفة طويلة السلسلة.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟