تحمل الرئيس بوش لأول مرة جزءا من المسؤولية عن الانتهاكات التي وقعت في سجن أبو غريب في أواخر عام 2003 ومطلع 2004.

وقال بوش في مقابلة مع شبكة تلفزيون عربية إنه لم يكن في مكان وقوع الانتهاكات بيد أنه كان القائد الأعلى للقوات المسلحة الأميركية حيث وقعت هذه الأحداث المخزية والتي شوهت صورة الولايات المتحدة والجيش الأميركي.

وقالت صحيفة يو اس توداي إن تصريحات بوش كانت بمثابة مسعى من جانبه لمخاطبة شعوب الشرق الأوسط حول قضية يعتقد البعض أنها أساءت لصورة الولايات المتحدة في المنطقة أكثر من أي وقت مضى.

يذكر أن فضيحة أبو غريب قد تفجرت في عام 2004 عندما تسربت صور ولقطات فيديو تظهر الحراس وهم يسيئون معاملة سجناء عراقيين ثم تم نشرها.

وكشفت التحقيقات العسكرية بعد ذلك أنه بالإضافة إلى اهانة السجناء جنسيا واستخدام الكلاب ووسائل أخرى لترويعهم فانه تم الاعتداء على بعض السجناء جسديا .

وقدم سبعة جنود أميركيون أمام محاكم عسكرية وحكم عليهم بفترات مختلفة في السجون الفدرالية فيما خفضت الرتبة العسكرية للضابط المسؤول عن السجن بيد انه لم تتم محاسبة أي مسؤول عسكري أو حكومي رفيع.

ويقول منتقدي إدارة الرئيس بوش إن الضغوط المتزايدة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر /أيلول إلى جانب الافتقار إلى مبادئ توجيهية لما يسمح بتطبيقه وما لا يسمح من أجل الحصول على معلومات استخباراتية قد أدت إلى انتشار واسع لانتهاكات كثيرة مثل تلك التي حدثت في أبو غريب.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟