حكمت محكمة ألمانية على اللبناني يوسف محمد الحاج ديب بالسجن مدى الحياة بسبب تورطه في محاولة فاشلة لزرع متفجرات وقنابل في محطتي قطار كولونيا عام 2006.

وقد ألقت الشرطة القبض على الحاج ديب بعد شهر من تلك العملية بينما فر المتهم الآخر إلى لبنان حيث اعتقل هناك.

وكان ديب قد اعترف بأن شريكه حاول زرع المتفجرات انتقاما من إعادة نشر صحف ألمانية الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد لكنه أصر على الدفاع عن نفسه وقال إنه لم يكن ينوي قتل أحد.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟