حدد خبراء دوليون مقدارا يوميا وصف بالمقبول لتناول مادة الميلامين التي عثر عليها في عدد من المنتوجات الغذائية والتي تسببت في وفاة ستة أطفال على الأقل وإصابة عشرات الآلاف.

وقال الخبراء في اجتماع عقد في العاصمة الكندية أوتاوا الجمعة تحت رعاية منظمة الصحة العالمية إنه لم يتسن حتى الآن تحديد مستوى آمن من هذه المادة الكيميائية، إلا أنهم أعربوا عن اعتقادهم بأن تناول 0.2 مليغرام لكل كيلوغرام من وزن الجسم أمر ممكن.

وقال مدير منظمة الصحة العالمية لشؤون سلامة الأغذية يورجين شلوندت في بيان "نتوقع أن هذا قد يوجه السلطات بشكل أفضل في حماية صحة شعوبها".

يذكر أن حليب الأطفال الملوث بالميلامين، المادة الصناعية التي تستخدم في صناعة البلاستيك والمبيدات الحشرية، قد أدى إلى وفاة ستة أطفال على الأقل في الصين واصابة نحو 300 ألف آخرين.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟