دعا عبد المهدي الكربلائي معتمد المرجع الديني علي السيستاني في مدينة كربلاء الحكومة العراقية إلى الاهتمام بالأسر الفقيرة، وقال خلال خطبة صلاة الجمعة نقلا عن بعض الإحصائيات إن هناك مليون عراقي يعيشون تحت خط الفقر.

وأضاف الكربلائي قائلا إن هؤلاء ليسوا فقط فقراء بل هم دون خط الفقر داعيا الحكومة إلى توسيع مفردات البطاقة التموينية التي يعتمد عليها أغلبية العراقيين وتخصيص مرتبات لهذه الأسر.

وتعليقا على تصريحات بعض المسؤلين الحكوميين ممن حذروا من أزمة مالية سيمر بها العراق خلال عام 2010 دعا معتمد السيستاني إلى عدم التوسع في الإنفاق إلا في حدود ما هو ضروري للإعمار، مؤكدا أنه إنه لن يتمكن من الدخول في التفاصيل خوفا من "زعل بعض المسؤلين "، على حد قوله.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟