أشارت صحف هندية في أعدادها الصادرة اليوم الجمعة إلى أن التحقيقات التي تقوم بها السلطات الهندية بالتعاون مع مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي FBI أثبتت ضلوع أجهزة الاستخبارات العسكرية الباكستانية في الهجمات الإرهابية التي استهدفت مدينة مومباي التي تعد مرفأ اقتصاديا للبلاد.

ونقلت صحيفة ذي تايمز اوف انديا عن مصادر في الاستخبارات الهندية قولها إن صلة أجهزة الاستخبارات الباكستانية واضحة وجلية في هجمات مومباي التي شنتها عناصر متشددة وأسفرت عن مقتل 183 شخصا.

وقتل تسعة من المهاجمين على أيدي قوات الأمن الهندية، بينما القي القبض على واحد يخضع للاستجواب حاليا.

وقالت صحيفة ذي هندو إن التحقيقات في هجمات مومباي قادت إلى أسماء من أعطوا التدريبات والتوجيهات للمسلحين الإسلاميين والمواقع التي تدربوا فيها، على حد تعبير الصحيفة، مرجحة انتمائهم إلى جهات عسكرية أو استخباراتية باكستانية.

وقالت صحيفة ميل توداي إن المسلح المعتقل أبلغ المحققين انه تلقى تدريبات في أربعة معسكرات تدريب في باكستان على مدى الأشهر الثمانية عشر الماضية.

وأضافت الصحيفة إن المعتقل اعترف بانتمائه لجماعة عسكر الطيبة وهي جماعة مقرها باكستان القي عليها بالمسؤولية عن هجمات سابقة في الهند.

وعلى صعيد متصل، قال وزير الداخلية الهندي الجديد بالانيابان تشيدامبارام اليوم الجمعة إن وجود ثغرات أمنية أدى لوقوع هجمات مومباي، مؤكدا على أن وزارته تعمل على تحديد هذه الثغرات ومسبباتها.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟