احتفظ المريخ بكأس السودان والبطولة للعام الرابع على التوالي وجمع بين ذلك وبين الدوري الممتاز، وذلك بعد فوزه على الهلال بركلات الترجيح من منطقة الجزاء بعد أن انتهى الزمن الرسمي للمباراة بالتعادل السلبي .

 جاءت المباراة متوسطة وكان المريخ هو الأفضل والأوفر هجوما وحظا بينما تلاحظ عدم استعداد الفريقين لركلات الجزاء وذلك من واقع الركلات التي أهدرت فقد سدد المريخ أربع ركلات أحرز منها اثنين بينما سدد الهلال أربع ركلات لم ينجح في إحراز أي منها.

 أضاع العجب الركلة الأولى للمريخ حين تصدى الحارس اليافع للهلال الدعيع ببسالة للكرة، وأضاع يوسف محمد الركلة الأولى للهلال تصدى لها حارس المريخ اكرم الهادي سليم، ثم أضاع طمبل الركلة الثانية التي تصدى لها ايضا الدعيع، ليتصدى الحارس اكرم الهادي لركلة مهند الطاهر، ليتقدم موسى الزومة ويضع الركلة الثالثة للمريخ في المرمى، ليتصدى اكرم الهادي سليم لركلة داريوكان.

 ويحرز قلق الهدف الثاني للمريخ ويأتي علاء الدين يوسف ليهدر الركلة الرابعة للهلال التي تصدى لها ايضا الحارس اكرم الهادي سليم، ليعلن الحكم عن نهاية المباراة بفوز المريخ على الهلال بركلات الترجيح بهدفين دون مقابل. ويتوج المريخ للمرة الرابعة على التوالي بكأس السودان ويجمع بينه وبين كأس السودان لتخرج جماهيره في مسيرات فرح هادرة.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟