وضعت الهند اليوم الخميس المطارات لاسيما مطاري دلهي وبنجالور في حالة استنفار قصوى بعد تلقيها تحذيرات من احتمال وقوع هجمات جديدة بواسطة طائرات مخطوفة، كما فرضت الشرطة أيضا طوقا أمنيا خارج المطار في مدينة تشيناي الصناعية جنوب البلاد.

على صعيد التحقيقات في أحداث مومباي، كشف مسؤولون أمنيون هنود اليوم الخميس أن المسلحين الذين هاجموا مومباي تلقوا الأوامر من قائد العمليات في جماعة عسكر الطيبة الباكستانية المدرجة على قائمة الولايات المتحدة للمنظمات الإرهابية منذ مايو/أيار.

وقال هؤلاء المسؤولين المسلح الوحيد الناجي أكد للمحققين الهنود أنه كان وزملائه خلال العملية على صلة بزكي الرحمن لاخفي قائد العمليات في جماعة عسكر الطيبة.

ولفتوا إلى أن المسلح عزام أمير كاساف قال للمحققين إن المسلحين تحدثوا مع لاخفي وقادة آخرين في عسكر الطيبة أثناء رحلتهم بالزوارق إلى مومباي وأثناء قتالهم قوات الكوماندوس الهندية داخل فندقين في مومباي حيث قتل غالبية ضحايا الهجمات وعددهم 171 شخصا.

إلا أن وزير الدفاع الباكستاني تشودري مختار أحمد أكد لصحيفة الحياة الصادرة في لندن أن بلاده لن تسلم أيا ممن تعتبرهم الهند مطلوبين، لافتا إلى إمكانية اللجوء إلى محاكمة أي مطلوب إذا عثرت عليه في أراضيها وبعد اطلاعها من نيودلهي على تفاصيل التهم مشفوعة بأدلة.

وشدد مختار أحمد على ثقته بقدرة بلاده على تجاوز الأزمة الناجمة عن هجمات مومباي.

بدوره، أكد قائد الجيش الباكستاني الجنرال أشفق كياني اليوم الخميس تصميم الجيش الباكستاني على الحفاظ على السلام والأمن في المنطقة.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟