أكدت إذاعة "كادينا سير" المقربة من نادي ريال مدريد الاسباني بان مانشستر سيتي تقدم بعرض مقداره 150 مليون يورو لحارس المرمى الدولي ايكر كاسياس للحصول على خدماته على ان تدفع له أجرا سنويا قدره 13 مليون يورو مشيرة إلى أن النادي الملكي رفض العرض.

 وكشفت الإذاعة التي دائما ما تكون السباقة في إعلان أهم صفقات الانتقالات إلى النادي الاسباني العريق بان مانشستر سيتي تقدم بعرض مكتوب إلى لويس غارسيا اباد مدير أعمال كاسياس ولم ينقل إلى ريال مدريد لان الأخير رفضه مباشرة. ويعتبر كاسياس (27 عاما) من أهم حراس المرمى في العالم وساهم بشكل كبير في إحراز منتخب بلاده كأس أوروبا العام الحالي.

 ويتقاضى كاسياس الذي لم يلعب لأي فريق آخر غير ريال مدريد أجرا سنويا مقداره 6 ملايين يورو وهو مدد عقده مع ناديه حتى موسم 2016-2017، أما قيمة فسخ العقد فبلغت 150 مليون يورو وهو المبلغ الذي أعرب مانشستر سيتي عن استعداده لتسديده. وكانت شركة أبو ظبي للاستثمار والتطوير التي اشترت مانشستر سيتي في أغسطس/ آب الماضي وعدت بجعله احد أفضل الأندية في انكلترا والعالم.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟