طلب ليخ فاوينسا الرئيس البولندي الأسبق من العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز قبول جائزة "ليخ فاوينسا" الأولى، وذلك اعترافا بعمله في المجال الإنساني والخيري.

فقد أعلن منظمو الجائزة اليوم الأربعاء أن فاوينسا بعث برسالة إلى العاهل السعودي شدد فيها على أن هذه الجائزة هي تقدير لمساهماته في الحوار بين الأديان والتسامح والسلام والتعاون الدوليين، وكذلك لأعماله في المجال الخيري.

يشار إلى أن فاوينسا أسس هذه الجائزة إحياء للذكرى 25 لتسلمه جائزة نوبل للسلام التي منحت له عام 1983 لنضاله السلمي ضد النظام الشيوعي الذي حكم بولندا آنذاك.

وتضم لجنة الجائزة إضافة إلى فاوينسا نفسه الرئيس التشيكي السابق فاتسلاف هافل ووزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير ووزير الخارجية البولندية السابق فلاديسلاف بارتوجفسكي.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟