أكد وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس أن القادة الأميركيين الحاليين يفكرون في خفض عديد القوات الأميركية في العراق، في إشارة إلى خطة الرئيس المنتخب باراك أوباما التي تهدف إلى سحب تلك القوات في غضون 16 شهرا.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن غيتس قوله في مؤتمر صحافي غداة إعلان أوباما عزمه الإبقاء عليه في منصبه، إن القادة العسكريين الأميركيين يدرسون احتمال تسريع عملية الانسحاب وكيفية الوفاء بالتزامات واشنطن إزاء العراقيين.

ومنذ إعلان أوباما رغبته في إبقاء غيتس على رأس وزارة الدفاع الأميركية بدأت بعض الأوساط الصحفية طرح أسئلة حول الكيفية التي سيتغلب بها غيتس على خلافاته مع أوباما والمرتبطة أساسا بموعد الانسحاب من العراق وآليته وحجم القوات المنسحبة.

 

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟